أردوغان يشكر "دولت بهتشلي" زعيم حزب "الحركة القومية" المعارض الذي يعد القوة الرابعة في البرلمان


أردوغان يشكر "دولت بهتشلي" زعيم حزب "الحركة القومية" المعارض 
الذي يعد القوة الرابعة في البرلمان التركي 

ردا على سؤال حول التعديلات الدستورية في تركيا، قال الرئيس أردوغان: لقد عقد البرلمان مناقشات متعمقة حول هذه القضية وسأقيم هذه المناقشات مع أصدقائي كرئيس للجمهورية، ونبذل جهودنا لتقييم التعديلات الدستورية، وليس ما أفعله هو قراءة التعديلات والقرارات والموافقة عليها، بل علينا أن نقيم التعديلات الدستورية من جميع جوانبها ".

وأضاف الرئيس: "إن الاتجاه الذي نسير فيه واضح تماما. وأود أن أؤكد على الأهمية التي تحملها هذه العملية لبلدنا. ولا أهدف لتأيد أي رأي من شأنه أن يوقع الخوف والرهبة في قلب الأمة، وبالطبع ليس من الممكن أن يكون هناك رأي واحد، ولقد سمعت كلمة ألقاها السيد "دولت بهتشلي" اليوم واعتبر أنه يشاركنا في هذه النقطة. ولذلك فإنني أشكره نيابة عن أمتي. لأن موقفنا بشأن هذه القضية أمر في غاية الأهمية. ولقد قلت في مرسين أن هذه القضية مظهر من مظاهر الوطنية لدينا، وتدل على وحدتنا الوطنية والسير من أجل تركيا نحو المستقبل بأمان واستقرار، وأعتقد أننا سوف نتخذ قرارنا هذا الأسبوع ".

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 7.2.2017 في مؤتمر صحفي مع نظيره الأثيوبي مولاتو تشومي

وبالفعل صادق الرئيس، رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة، على القانون المتعلق بالتعديلات الدستورية الخاصة بالتحول إلى "النظام الرئاسي".

وذكر بيان صادر عن المكتب الإعلامي للرئاسة، أن أردوغان صادق على القانون المتعلق بالتعديلات الدستورية الخاصة بالتحول إلى "النظام الرئاسي"، وأحاله إلى رئاسة الوزراء لنشره وطرحه للاستفتاء الشعبي.

وتوقع نائب رئيس الوزراء التركي نعمان قورتولموش، في تصريح صحفي، أن تحدد اللجنة العليا للانتخابات موعد الاستفتاء الشعبي في 16 أبريل/نيسان القادم.

وفي 21 يناير/ كانون الثاني الماضي، أقر البرلمان التركي، مشروع التعديل الدستوري الذي تقدم به حزب العدالة والتنمية الحاكم، والمتضمن الإنتقال من النظام البرلماني إلى الرئاسي، خلال عملية تصويت سرية شارك فيها 488 نائبًا.

وصوّت 339 نائبًا لصالح مقترح القانون، خلال عملية التصويت، بينما عارضه 142، فيما صوت 55 بورقة بيضاء، في حين ألغي صوتان اثنان.

ومن أجل إقرار التعديلات الدستورية في البلاد ينبغي أن يكون عدد المصوتين في الاستفتاء الشعبي بـ (نعم) أكثر من 50% من الأصوات