أردوغان: إتصلت بالعبادي وكانت بداية حسنة، سياستنا الخارجية ليست ضيقة، شركاءنا سقطوا في الإمتحان


أردوغان : بعد 40 يوما من المحاولة الإنقلابية الفاشلة، أعلنا عملية درع الفرات في شمال سوريا، وإن أخبار استشهاد جنودنا تحزننا بالفعل، ولكننا لقنا دعش في تلك المعركة درسا قاسيا وكانت تلك العملية ناجحة، للأسف حلفاءنا وشركاءنا من التحالف الدولي فشلوا وسقطوا في هذا الإمتحان، وإننا لن نسمح بتشكيل ممر للإرهاب عبر مناطقنا الحدودية وجنوب تركيا حيث يمكن للمنظمات الإرهابية أن يتحصنوا فيها، وسنواصل جهودنا على الطاولة مادام الأمر يتعلق بأمننا القومي، وكذلك نحن لم نبقى متفرجين إزاء ما يحدث في العراق، لقد اتخذنا جميع التدابير الدبلوماسية والعسكرية لمعاجلة مخاوفنا حول الموصل وتلعفر وسنجار وتواصلنا مع الحكومة العراقية في هذا الشأن والملخص هو أني أجريت محادثات هاتفية مؤخرا مع العبادي وتابعتم زيارة رئيس الوزراء إلى بغداد وإربيل لأجل رسم خارطة الطريق، كانت بداية حسنة لإستئناف العلاقات مع جارتنا العراق، وسوف نستمر بجهودنا المشتركة للقضاء على المنظمات الإرهابية كداعش والعمال الكردستاني في العراق، وأريد أن أؤكد مرة أخرى على أن سياستنا الخارجية ليست ضيقة وليست أيديولوجية، نحن لا نحدد سياستنا الخارجية بهذا الشكل بل سياستنا الخارجية مبنية على الإنسانية

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 9-1-2017 في المؤتمر السنوي التاسع للسفراء بالمجمع الرئاسي