أمينة أردوغان تستقبل السوريات اللواتي يعشن في أنقرة على مأدبة غداء، وهذا هو ملخص اللقاء




السيدة الأولى أمينة أردوغان تستقبل السيدات السوريات اللواتي يعشن في أنقرة 20.2.2017 


استقبلت السيدة الأولى أمينة أردوغان على مأدبة غداء في المجمع الرئاسي سيدات سوريات من مختلف المهن يعشن في العاصمة أنقرة. وقد حضر اللقاء أيضا العديد من المسؤولين من مؤسسات حكومية وممثلون عن منظمات أهلية تعمل في الإغاثة الإنسانية
وفي كلمة ألقتها السيدة الأولى، أوضحت فيها سياسة تركيا حول قضية اللاجئين، ولفتت الانتباه إلى الجهود المبذولة سواء من جانب مؤسسات الدولة والمنظمات غير الحكومية لأجل مساعدة النساء صاحبات المهن

 وأضافت : "نتمنى أن ننقذ أطفال العالم في بلادنا من أن يكونوا جيلا ضائعا ونوفر لهم التعليم الأساسي. ,لا ينبغي أن يحرم أي شاب من التعليم الجامعي. وقد افتتح المجلس التركي للتعليم العالي حصصا جديدة في جامعاتنا للشباب السوريين، ونقدم لهم مجموعة واسعة من الخدمات الاجتماعية من التعليم إلى الرعاية الصحية سواء في المخيمات التي في تركيا وفي باقي أنحاء البلاد"


وأشارت أمينة أردوغان إلى أن النساء يعتبرن الأكثرية في مراكز اللجوء المؤقتة ، وشددت السيدة الأولى على ضرورة بناء جسور الثقافة والعلاقة الأخوية بين المهاجرين والأنصار، كما شجعت  اللاجئات على ضرورة المشاركة في الحياة الاجتماعية والمساهمة في الإنتاج


وأكدت السيدة الأولى على أن تركيا تقف عند مفترق طرق حاسم، وأن القصة الفريدة التي كتبتها الأمة التركية بإرادتها من شأنها أن تكون نموذجا لبلدان المنطقة، وأضافت السيدة الأولى : "إن نجاح تركيا سيكون نجاحا للأبرياء والضحايا والمظلومين في العالم."


وتحدث عدد من النساء السوريات خلال اللقاء وعبرن عن امتنانهن لتركيا وللشعب التركي والرئيس رجب طيب أردوغان والسيدة الأولى التي استضافتهم في المجمع الرئاسي وأن المرأة السورية التي تعيش في تركيا تنظر إلى المستقبل بأمل. كما وعبرن عن رغبتهن في تعلم اللغة التركية وأن يصبحن جزءا من هذا البلد، كما ذكرن أنهن يبحثن عن فرص لتنفيذ مهنهن ومتابعة تعليمهن.

وقد حضر اللقاء ممثلون عن كل من وزارة التربية، وهيئة الكوارث وإدارة الطوارئ (AFAD)، ومجلس التعليم العالي (YÖK)، ومسؤولون من وزارة العمل والضمان الاجتماعي، ومسؤولون من وزارة الداخلية وإدارة الهجرة ، ووكالة التوظيف التركية (ISKUR) ووزارة الأسرة والشؤون الاجتماعية والمديرية العامة للأسرة والخدمات الاجتماعية، وقدموا مقترحات حلول لمشاكل اللاجئات وسجلوا المطالب التي طرحت خلال اللقاء.

وفي نهاية اللقاء التقطت السيدة الأولى مع السيدات عددا من الصور التذكارية.