بعد منع هولندا هبوط طائرة وزير خارجية تركيا، أردوغان يرد بشدة والأتراك يتظاهرون في روتردام




بعد منع هولندا هبوط طائرة وزير الخارجية التركي، أردوغان يرد بشدة والأتراك يتظاهرون في روتردام، والخارجية التركية تدلي ببيان، وخاطب أردوغان هولندا قائلا : أنتم جبناء فاشيون لا تتقنون السياسة


قال الرئيس رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، إن سحب هولندا تصريح هبوط طائرة وزير الخارجية، مولود جاويش أوغلو، على أراضيها، سببه أن "تركيا بتقدمها باتت تتحدى العالم بأسره، وأوروبا ترغب في الحد من هذا التقدم".

جاء ذلك في كلمة ألقاها الرئيس التركي، على هامش تدشينه إحدى المستشفيات في مدينة إسطنبول، أمام حشد من الجماهير، وتطرق خلاله إلى التصرف الهولندي.

وأضاف في ذات السياق "تركيا بما تحرزه من تقدم باتت تتحدى العالم، وهذا هو السبب وراء سعي الدول الأوروبية للحيلولة دون التقاء وزرائنا بمواطنينا المقيمين فيها (الجالية التركية في أوروبا)".

وتابع "يقولون لنا (الأوروبيون) لا تتقدموا بهذه السرعة، لكننا سنتقدم سواء أردتم أم لا".

وانتقد أردوغان قرار هولندا  قائلا "إن هؤلاء (هولندا) لا يتقنون السياسة ولا الدبلوماسية، إنهم جبناء إلى هذه الدرجة، هم فاشيون وبقايا النازية".

وتابع أردوغان "لنرى كيف ستهبط طائراتكم بعد اليوم في تركيا، أنا أتحدث عن الدبلوماسية وليس سفر المواطنين، ونحن سنتخذ إجراءاتنا على هذا الأساس".

ولفت أردوغان، أن الحكومة الهولندية، أبلغت جاويش أوغلو، قرارها المتعلق بمنع هبوط طائرته، عندما كان في الأجواء، متجهًا لهولندا للقاء المواطنين الأتراك المقيمين هناك.

وقال: "لتعلم هولندا أن المواطنين الأتراك سوف يردون على ألاعيبكم في 16 أبريل/ نيسان المقبل (الاستفتاء على التعديلات الدستورية)".

وأشار أردوغان أن السياسة التركية تتسم بـ "الصبر"، وقال موجهًا الكلام لهولندا: "استضيفوا لديكم العدد الذي تشاؤونه من الإرهابيين. جميعهم سينقلبون عليكم يومًا. سنبدأ دون أدنى شك باتخاذ بعض الإجراءات (لم يذكرها) بعد 16 أبريل/ نيسان المقبل". 

وألغت الحكومة الهولندية، اليوم السبت، تصريح هبوط طائرة وزير الخارجية، جاويش أوغلو على أراضيها، مرجعة سبب الإلغاء إلى "الحماية" و"الأمن العام". وكان من المقرر، أن يزور جاويش أوغلو، مدينة روتردام الهولندية، اليوم، لإلقاء كلمة في مقر القنصلية العامة التركية، بعد أن ألغت السلطات الهولندية فعاليات سابقة له على أراضيها.

واستدعت وزارة الخارجية التركية مساء السبت، القائم بالأعمال الهولندي لدى أنقرة، وأبلغته عدم رغبتها بعودة السفير الهولندي الذي يقضي إجازة خارج تركيا، في الوقت الراهن. وحمّلت الخارجية التركية، الحكومة الهولندية، المسؤولية عن زعزعة العلاقات بين البلدين، وأدانت ما وصفتها بـ "الموقف العدائي" و"العقلية المتحيزة (التي تحملها) الحكومة الهولندية". وبيّنت أن هذه المواقف "المخجلة" تلحق الضرر بعلاقات البلدين التي يصل تاريخها لـ 405 سنوات.

واعتبرت الخارجية مواقف السلطات الهولندية "بعيدة كل البعد عن الديمقراطية والحرية التي تؤكد عليها هولندا في كل محفل، ومساس بكرامة الجالية التركية في هولندا وحقوقها الديمقراطية".

وأغلقت الشرطة الهولندية، اليوم السبت، الطريق المؤدي إلى مقر القنصلية التركية في مدينة روتردام أمام حركة السير. واتخذت قوات الأمن الهولندية، إجراءات أمنية مشددة أمام وفي محيط القنصلية التركية 

جاء ذلك عقب إعلان وزيرة الأسرة والشؤون الاجتماعية التركية، فاطمة بتول صيان قايا، التوجه من ألمانيا، حيث تتواجد في زيارة، إلى روتردام عن طريق البر.

 وبدأ المواطنون الأتراك القاطنين في هولندا بالتجمع أمام مقر القنصلية لاستقبال الوزيرة صيان قايا، حاملين أعلام تركيا. ومنعًا لزيادة الأعداد، لجأت الشرطة الهولندية إلى إغلاق الطرق المحيطة بالقنصلية أمام السيارات والمارة.

وفرّقت الشرطة الهولندية بالقوة متظاهرين أتراك تجمعوا، مساء السبت، في مكان توقيف سيارة وزيرة الأسرة التركية "فاطمة بتول صيان قايا" بمدينة روتردام. واستخدمت الشرطة الهراوات وشرطة الخيالة لتفريق المتظاهرين بالقرب من مقر القنصلية التركية بالمدينة؛ إذ شوهد سقوط بعض المتظاهرين على الأرض خلال عملية التفريق.

وواصل المتظاهرون احتجاجهم في مكان قريب من موقع السيارة بعد إبعادهم عنها من قبل الشرطة، مرددين هتافات منددة بقرارات الحكومة الهولندية.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن القنصل التركي في روتردام الهولندية "سادين آي يلديز"، إيقاف السلطات الهولندية سيارة "صيان قايا" في مكان قريب من القنصلية.

وقبل أيام منع عدد من الدول الأوروبية، من بينها ألمانيا، وهولندا، برامج لوزراء أتراك كان مقررًا إقامتها على أراضيها، لحث الناخبين الأتراك للتصويت لصالح التعديلات الدستورية المزمع الاستفتاء عليها منتصف أبريل/نيسان المقبل.