أردوغان: علاقتنا مع أمريكا مرت بفترة حساسة جدا، وبمجيئ ترامب أتمنى من الأمريكيين موقفا أفضل



أردوغان : أوروبا هي أكبر من الاتحاد الأوروبي، وإن إعطاءنا الأولوية للعضوية الكاملة في الاتحاد الأوروبي لم يتغير، الاتحاد الأوروبي لا يزال خيارا استراتيجيا بالنسبة لتركيا، وما زلنا مستمرين في اتخاذ خطوات لتحقيق هذا الهدف، لا نستطيع أن نقول نعم للسياسات والتناقضات التي ترد من الاتحاد الأوروبي ضد تركيا، وجهودنا لن تكون إلا عندما يكون هناك جهود متبادلة من الطرفين، إن إخوتنا السوريين الذين هربوا من المدبحة وألقوا بأنفسهم في طريق الموت، للأسف وجدوا أبواب أوروبا مغلقة، يوجد اتفاق بين تركيا والإتحاد الأوروبي حول أزمة اللاجئين وإعادة القبول المبرم بين الطرفين، وللأسف الإتحاد الأوروبي لم يفي بوعوده حيال مسألة اللاجئين، ينبغي على الاتحاد عدم المماطلة في تنفيذ الالتزامات المترتبة على الاتفاق، عليهم أن يتراجعوا عن سياسة ذر الرماد في العيون، علاقتنا مع أمريكا مرت بفترة حساسة جدا، خصوصا فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب، وفي السنوات الأخيرة إتخذ أوباما خيارات مختلفة جعلت علاقاتنا مع امريكا محل تساؤل، نحن نريد أن نرى حليفتنا أمريكا تقف إلى جانبنا بشكل قوي وحازم وغير متردد، في مواجهة التهديدات القادمة من تنظيم داعش وتنظيم غولن والمنظمات الانفصالية، ونثق بأننا سنحرز مع السيد ترامب تقدما خلال فترة قصيرة ، لاسيما في القضايا الاقليمية، من خلال توصلنا إلى توافق في الآراء،  بمجيئ ترامب أتمنى من الأمريكيين موقفا أفضل  بعد أن أصبحت الصعوبات تواجهنا في مكافحة الإرهاب مع إدارة أوباما التي أصبحت في السنوات الأخيرة مثار جدل سياسي

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 9-1-2017 في المؤتمر السنوي التاسع للسفراء بالمجمع الرئاسي