أردوغان: اليوم هناك انتخابات في هولندا، وسيتضح ما سيفعله من أطلقوا كلابهم على مواطنينا


أردوغان: اليوم هناك انتخابات في هولندا، 
وسيتضح ما سيفعله من أطلقوا كلابهم على مواطنينا

اليوم هناك انتخابات في هولندا، سنرى ما سيفعله من أطلقوا كلابهم على مواطنينا، وإن الناخبين سيعطون درسا قاسيا للعنصريين هناك، وانا أنادي الأتراك الهولنديين وأقول لهم لا تصوتوا لتلك الأحزاب العنصرية، الآن توجد ذهنية تحكم في هولندا منعت وزيرتنا من دخول قنصليتنا فاحذروا أيها الأتراك الهولنديين ان تصوتوا على من يعاديكم ويعادي تركيا، لا تصوتوا لذلك الحزب وأنصحكم أن تصوتوا للأحزاب التي لا تعاديكم، تذكروا تلك الليلة  كانت وزيرة تركية تتوجه إلى قنصليتنا هناك في هولندا لتجتمع مع جاليتنا التركية، ومنعوها من دخول مبنى السفارة، وفي المقابل نرى عناصر بي كاكا الإرهابي يذهبون إلى هولندا وغيرها من الدول الأوروبية وينظمون نشاطاتهم  وفعالياتهم ويجتمعون مع عناصرهم وأنصارهم هناك، السلطات الهولندية تسمح لهؤلاء الإرهابيين على أراضيهم، ولكن لماذا أغلقوا أبوابهم على وزيرة تركية وأعلنوا حالة الطوارئ       


مقتطف من كلمة أردوغان 15.03.2017 في حفل افتتاح مشاريع تنموية بولاية أفيون  قره حصار

وتأتي تصريحات أردوغان  في ظل أزمة بين أنقرة وأمستردام؛ بسبب منع هولندا وزير الخارجية ووزيرة الأسرة والشؤون الاجتماعية التركيين، السبت الماضي، من المشاركة مع أفراد من الجالية التركية في فعاليات مؤيدة للتعديلات الدستورية المقترحة في تركيا، والمقرر إجراء استفتاء شعبي عليها يوم 16 أبريل/ نيسان المقبل.

وبشدة، أدانت أنقرة سلوك أمستردام، وطلبت من السفير الهولندي، الذي يقضي إجازة خارج تركيا، ألا يعود إلى مهامه حتى إشعار آخر، وتصر على ضرورة تقديم أمستردام اعتذارا رسميا.

ولاقي تصرف هولندا بحق الوزيرين التركيين إدانات واسعة من مسؤولين وسياسيين ومفكرين ومثقفين من دول عربية وإسلامية أجمعوا على أنه يمثل "انتهاكا للأعراف الدولية" ويمثل "فضيحة دبلوماسية"