أردوغان يشارك في الملتقى الدولي السادس للمرأة العاملة، يستمع للقرآن، يلقي خطابا، يتسلم هدية اتحاد عمال حق إيش




أردوغان يشارك في الملتقى الدولي السادس للمرأة العاملة، يستمع للقرآن، يلقي خطابا، يتسلم هدية اتحاد عمال حق إيش 4.3.2017


ألقى الرئيس رجب طيب أردوغان خطابا في الملتقى الدولي السادس للمرأة العاملة الذي عقد في مركز الخليج للمؤتمرات في اسطنبول والذي نظمه اتحاد العمال حق إيش " HAK-IS". وحضر الملتقى عقيلته السيدة الأولى أمينة اردوغان، ووزير العمل والضمان الاجتماعي محمد مؤذن أغلو، ووزيرة الأسرة والشؤون الاجتماعية فاطمة بيتول سايان كايا، وعدد من النواب، ومحافظ مدينة اسطنبول واصب شاهين، ورئيس بلدية اسطنبول قدير طوب باش.

شدد الرئيس أروغان خلال الملتقى على أن جميع المواطنين لهم الحقوق نفسها في الديمقراطية و في جميع المجالات دون أي تمييز، وقال الرئيس أردوغان أنه يحق للجميع أن يلبسوا مايريدون بحرية ويمارسوا شعائرهم الدينية دون أي تدخل. وبغض النظر عن أصلهم أو عقيدتهم أو مذهبهم أو جنسيتهم، وأن جميع مواطني هذا البلد يستحقون خدمة من الدرجة الأولى".

وأشار الرئيس أردوغان إلى أن "العنف أمر لا يمكن السكوت أبدا عليه سواء داخل الأسرة أو في أي مجال من المجالات الأخرى للحياة. ومن ينظر إلى المرأة على أنها ضعيفة، وأنها عرضة للظلم بلا حول ولا قوة ويستخدم العنف ضدها هو شخص مثير للشفقة. خصوصا أولئك الذين يرفعون أيديهم ضد المرأة فقط لإثبات تفوقهم، لا يختلفون عن الذين كانوا يدفنون البنات أحياء في عصر الجاهلية، وإن تعرض أي إنسان للظلم في أي مجال من مجالات الحياة جرح نازف في ضمير الإنسانية، وليس هناك أي فرق بين العقلية التي كان يتاجر فيها بالنساء في الشوارع وأماكن تجارة الرقيق في العصور القديمة وبين عقلية اليوم التي تعتبر المرأة سلعة على وسائل الإعلام، لذا علينا توفير الضمان المؤسسي والحفاظ على كيان الأسرة في جميع الحالات وتحت أي ظرف، وعلينا وضع النساء في مجال حياتنا عندما نراهم في التعليم والحياة التجارية والسياسة وجميع المجالات الأخرى من الحياة، مما يعزز العلاقة الأسرية بقوة ".


"يجب علينا المحافظة على كيان العائلة"

قال الرئيس أردوغان : "إن مؤسسة الأسرة والعائلة بجميع أفرادها الذين تضمهم يتساوى فيها الرجل والمرأة، وأضاف:" على الرغم من التقدم الحضاري الذي وصلت اليه الغرب لكنها انجرفت بسرعة نحو الانهيار بسبب انهيار مؤسسة الأسرة وينبغي علينا ألا نقع في هذا الخطأ. علينا أن نحافظ على كيان الأسرة والعائلة بقوة وخاصة مؤسسة الأسرة في حالة النشأة، في وقت نشهد فيه تغيرات في كافة المجالات ونسعى فيه الى الصعود إلى مستوى الحضارات المتقدمة.



نسبة مشاركة المرأة في القوى العاملة ترتفع إلى 33.1٪


أشار الرئيس أردوغان إلى معدل مشاركة المرأة في الحياة التجارية في تركيا وأنها في تزايد مستمر، حيث كانت النسبة في عام 2003 قد وصلت إلى 23.9٪ وقد ارتفعت إلى 33.1٪ في العام الماضي. على الرغم من أن عدد العاملين يحافظ على زيادتها، ومعدل البطالة يتقلص بعكس ذلك، لكنها بقيت مرتفعة ، وهذا يعني أن الذين يعملون من الرجال لم يفقدوا أعمالهم على حساب عمل النساء ، بل أن هناك زيادة في عمل الشباب والنساء على وجه الخصوص ممن باتوا ينضمون إلى القوى العاملة، فعلى سبيل المثال، ارتفع عدد العاملين إلى 400 ألف في عام 2016 لكنه ارتفع معدل البطالة أيضا من 10.5٪ إلى 12.1٪. نحن سعداء للغاية أن لدينا قوة عمل من النساء والشباب ينضمون إلى مجال العمل ، ومن واجبنا خلق وظائف جديدة لكل من يريد أن يعمل "