أردوغان ليلة الإستفتاء، يلقي خطاب الفوز من أعلى الحافلة أمام قصر هوبر في إسطنبول 16.4.2017


أردوغان ليلة الإستفتاء، يلقي خطاب الفوز من أعلى الحافلة 
أمام قصر هوبر في إسطنبول 16.4.2017

واحتشدت  الجماهير أمام قصر "هوبر" في إسطنبول، عقب ظهور النتائج النهائية للتعديلات الدستورية التي تشمل الانتقال إلى النظام الرئاسي، في الاستفتاء الشعبي، الذي شهدته تركيا الأحد

واستهل السيد الرئيس أردوغان كلمته قائلًا: "بالفعل لقد توحدنا وتآخينا وازدهرنا واندفعنا وبنينا تركيا معًا" مفيدًا أن الشعب التركي وقف صامدًا على الرغم من هجوم كافة الدول ضده ولم ينقسم ولم يتشرذم".

وتابع "هناك الكثير من الأعمال التي ينبغي علينا القيام بها معًا. لتعلموا جيدًا أن هذه ليست لحظة انطلاقنا وإنما نحن بالفعل على الطريق والآن سنواصل المضي قدمًا لتحقيق أهدافنا بشكل سريع. حاولوا إعاقتنا وإزاحتنا عن الطريق في كل وقت، لكن وبعون الله تعالى لن تكون هناك أي إعاقات وموانع أمام تركيا من الآن فصاعدًا. تركيا سترتقي فوق مستوى الحضارات المعاصرة من خلال اتخاذ خطوات هامة في كافة المجالات. لا داعي للقلق على الإطلاق".

تطرق السيد الرئيس أردوغان، إلى مرحلة الإعداد للتعديلات الدستورية وعرضها أمام الشعب، مشيرًا أنه جرت العديد من المحاولات لإعاقة مرورها من اللجنة، لكنها جميعا باءت بالفشل وتم عرض التعديلات على الجمعية العامة ومرت بـ339 صوتًا وعرضت اليوم على الاستفتاء الشعبي. كما أعرب عن شكره إلى زعيم حزب العدالة والتنمية بن علي يلدريم وزعيم حزب الحركة القومية دولة باهجه لي، على قيام حزبيهما بتمرير التعديلات الدستورية من البرلمان، تمهيدًا لعرضها على الاستفتاء.

وأشار إلى أن الشعب قام بواجبه على أتم وجه، مضيفًا "لا يمكن القبول بإظهار العصا من تحت العباءة للشعب"، وتسائل "هل تلقى من قام بذلك جوابه في صناديق الاقتراع؟"

وفي معرض رده على هتاف المواطنين المتجمعين والمطالبين بإعادة عقوبة الإعدام، أفاد السيد الرئيس أردوغان، أنه سيتطرق إلى هذا الموضوع مع زعيم حزب العدالة والتنمية بن علي يلدريم وزعيم حزب الحركة القومية دولة باهجه لي، وأن باهجه لي سبق وأعرب عن تأييده لهذه الخطوة في حال عرضها على البرلمان.

ولفت إلى أنه في حال أحجم زعيم حزب "الشعب الجمهوري" أكبر أحزاب المعارضة، كمال قليجدار أوغلو، عن دعم مقترح إعادة الإعدام، فإنه سيتم عرض الموضوع على استفتاء شعبي.

كما نوه السيد الرئيس أردوغان، إلى أن الشعب التركي رد على هجوم الغرب على تركيا خلال الفترة الماضية من خلال صموده وتوجهه لصناديق الاقتراع، وتصويته لصالح التعديلات الدستورية.