أردوغان: عندما يقول الأوروبيون إن تركيا افلست نفاجئهم بمشروع أطول جسر معلق في العالم بمضيق الدردنيل


أردوغان : في 18 مارس الماضي وضعنا حجر الأساس لمشروع أكبر جسر في العالم في مضيق الدردنيل، من دون الإعتماد على ميزانية الدولة، وأرسى العطاء على شركة تركية وكورية، وعندما يقول الأوروبيون إن تركيا افلست وأن إقتصادها توقف، يرون فجأة مثل هذه المشاريع العملاقة، تركيا كانت مدينة لصندوق النقد الدولي وعندما إستلمنا سدة الحكم سددنا كافة تلك الديون، كان مخزون البنك المركزي التركي من العملات الأجنبية ضعيفا وبمجيئنا تضاعف هذا المخزون، الإتحاد الأوروبي لم يستطع إنقاذ اليونان من أزمته، أنظروا إلى أين وصلت ديون اليونان أكثر 400 مليار دولار، طبعا عندما يكشف أردوغان عن هذه الحقائق يجن جنون الأوروبيين

مقتطف من لقاء قناة TRT الرسمية مع أردوغان يوم 14-04-2017

يذكر أن تركيا  وضعت حجر الأساس لجسر "جناق قلعة 1915" على مضيق الدردنيل يوم 18 مارس/ آذار الماضي، سيكون هذا المشروع أحد الجسور التي تربط آسيا بأوروبا، وموازياً لمشروع الطريق السريع الذي سيكون الجسر أحد أهم أقسامه. 


وكانت 24 شركة بينها 11 شركة أجنبية، اشترت وثائق المناقصة، لإنشاء جسر "جناق قلعة 1915" بين أوروبا وآسيا، بينها شركات صينية، ويابانية، وكورية، وإيطالية، إلى جانب شركات تركية عابرة للقارات. وقدمت أربع مجموعات مكونة من عدة شركات، عروضاً خلال جلسة المناقصة، لإنشاء جسر "جناق قلعة 1915" وهي :  مجموعة "Daelim-Limak-SK" الكورية الجنوبية - مجموعة Express Way اليابانية - مجموعة Cengiz-Kolin-CRBC الصينية - مجموعة IC İçtaş-Astaldi الإيطالية 


ليكون الفوز من نصيب  مجموعة "Daelim-Limak-SK" الكورية الجنوبية، التي تعهدت  ببناء جسر "جناق قلعة 1915" على مضيق الدردنيل، خلال 5 أعوام ونصف العام، مقابل 10 مليارات و354 مليونًا و576 ألفًا ومئتي واثنين ليرة تركية (نحو 2.6 مليار دولار). الشركة الكورية ستشغل الجسر 16 عامًا وشهرين و12 يومًا في هذا الإطار.