بعد 34 شهرا.. أردوغان يعود إلى كتلته النيابية، وشبيبة العدالة والتنمية تهتف بهتافات قوية 30.5.2017


بعد 34 شهرا.. أردوغان يعود إلى اجتماعات كتلة حزبه النيابية، 
وشبيبة العدالة والتنمية تهتف بهتافات قوية بعد عودة الزعيم إلى مكانه الطبيعي

شارك الرئيس رجب طيب أردوغان، في اجتماع الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية، الذي عاد الى عضويته ورئاسته مؤخرا. وألقى أردوغان كلمة اليوم الثلاثاء، تعد الأولى له أمام الكتلة النيابية للحزب، منذ نحو 34 شهرا.

وقال أردوغان مخاطبا النواب : " أشعر بالسعادة لكوني معكم مجددا في هذه القاعة بعد ألف و44 يوما".

وأكد أردوغان، حرصه على المشاركة في اجتماعات الكتلة النيابية للحزب طالما سنحت له الفرصة، في ظل المهام الكثيرة الملقاة على عاتقه بصفته رئيسا للجمهورية. وأشار إلى أن رئيس الوزراء بن علي يلدريم، سينوب عنه، في الاجتماعات التي يغيب عنها، بعد استحداث منصب وكيل رئيس الحزب، الذي أسند إلى يلدريم.

وشدد أردوغان على أن "العدالة والتنمية" حزب ثوري ووطني ومحلي، ونتيجة ذلك يأخذ بعين الاعتبار مايقوله الشعب، وليس ما تقوله دولة ما أو قوة خارجية.

وعاد أردوغان إلى عضوية الحزب، بناء على التعديلات الدستورية التي صوت الناخبون الأتراك لصالحها في الاستفتاء الأخير يوم 16 أبريل/ نيسان الماضي، والتي تتضمن الانتقال من النظام البرلماني إلى النظام الرئاسي، وتسمح أيضاً لرئيس الجمهورية بأن يكون حزبيًّا.

وأسس أردوغان حزب العدالة والتنمية عام 2001، وتولى قيادته حتى 2014، حيث استقال منه بسبب ترشحه لرئاسة البلاد، بموجب الدستور، الذي ينص على حيادية الرئيس وعدم انتسابه لأي حزب سياسي، قبل التعديلات الأخيرة.