جامعة ميليا الإسلامية في نيودلهي تمنح أردوغان الدكتوراه الفخرية، وكالعادة يسلم على الحضور بالعربية


جامعة ميليا الإسلامية في نيودلهي تمنح أردوغان الدكتوراه الفخرية، 
وكالعادة يسلم على الحضور بالعربية 01-05-2017

وأعرب أردوغان عن سروره، بمنحه الدكتوراة الفخرية، من جامعة عريقة ومحترمة أسست من أجل تثقيف العقول الشابة. وأوضح أنه بالرغم من المسافة الكبيرة بين تركيا والهند، إلا أن علاقاتهما تاريخية وثيقة، وأضاف أن ضريح تاج محل، بني على أيدي تلامذة المعمار سنان (العثماني). وشدد على أنه يستحيل نسيان الدعم الذي قدمه الشعب الهندي، لتركيا خلال حرب استقلالها (إبان الحرب العالمية الأولى).

ولفت إلى أن 171 طالباً هندياً يكملون تعليمهم الجامعي في تركيا، بينهم 118 حاصلون على منحة منها. وأكد أردوغان أن الطلاب الهنود في تركيا، يعتبرون بمثابة استثمار هام بالنسبة للمستقبل المشترك بين البلدين.

وشدد على ضرورة عدم تلقي الشعب الهندي، أخبار تركيا من الوكالات الغربية، أو لوبيات المنظمات الإرهابية في الهند؛ وإنما متابعتها من المصادر الموثوقة. وأضاف في هذا الإطار، أنه يمكن متابعة أخبار بلاده، عبر قنوات تلفزيونية وصحف ومجلات تركية ناطقة بالإنكليزية.

وجدد أردوغان التأكيد على ضرورة إصلاح بنية الأمم المتحدة في أقرب وقت وخصوصاً مجلس الأمن. وضرب مثالاً على ذلك قائلًا: "من يستطيع أن يزعم أن مجلس الأمن يمتلك هيكلية سليمة، وهو لا يضم بلداً مثل الهند، صاحبة المليار و300 مليون نسمة، وأحد أهم بلدان العالم؟ لأي مدى يمكن أن يكون مجلس الأمن عادلاً، والعالم الإسلامي صاحب المليار و700 مليون نسمة لا يمثّل فيه؟".

وتساءل عن الحل الذي توصل إليه الأعضاء الدائمون حيال الوضع في سوريا.