أردوغان ينطقها بالعربية: "لا غالب إلا الله، آمنا وصدقنا" ( بعد انتخابه رئيسا لحزب العدالة والتنمية)


أردوغان ينطقها بالعربية: "لا غالب إلا الله، آمنا وصدقنا" 
( بعد انتخابه رئيسا لحزب العدالة والتنمية)

وشهدت العاصمة التركية أنقرة، انعقاد المؤتمر الاستثنائي العام الثالث لحزب العدالة والتنمية، الذي تمخض عن ترشيح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كمرشح وحيد، لتولي رئاسة الحزب.

وخلال تصريح صحفي، أعلن رئيس ديوان المؤتمر حياتي يازيجي، أن 1417 مندوبًا من أصل 1470 شاركوا في التصويت على انتخاب أردوغان رئيسًا للحزب. وقال يازيجي إن أردوغان حصل على كامل الأصوات الصحيحة في المؤتمر الاستثنائي والتي بلغ عددها 1414، فيما اعتُبرت الأصوات الثلاث الأخرى ملغيّة. وبذلك، عاد أردوغان إلى رئاسة حزب العدالة والتنمية بعد أن ترك المنصب لرئيس الوزراء السابق أحمد داود أوغلو، عام 2014، بسبب ترشحه لرئاسة تركيا.

وهنأ أردوغان في ختام كلمته مندوبي الحزب بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، سائلًا الله تعالى تقبل صيامهم وقيامهم في هذا الشهر المبارك، وأردف قائلًا: "أسال الله تعالى أن يكرمنا ببركة ورحمة شهر رمضان المبارك"

وانتسب أردوغان مجدداً إلى عضوية الحزب، بناء على التعديلات الدستورية التي صوت الناخبون الأتراك لصالحها في استفتاء 16 أبريل/ نيسان الماضي، والتي تتضمن الانتقال من النظام البرلماني إلى النظام الرئاسي، وتسمح أيضاً لرئيس الجمهورية بأن يكون حزبيًّا.

وأسس أردوغان حزب العدالة والتنمية عام 2001، وتولى قيادته حتى 2014، حيث استقال منه بسبب ترشحه لرئاسة البلاد، بموجب الدستور الذي نص - قبل التعديلات الأخيرة - على حيادية الرئيس وعدم انتسابه لأي حزب سياسي.