أردوغان : دعم تركيا لـ قطر ليس بديلًا لعلاقاتها مع الدول الأخرى ومفاتيح الحل بيد السعودية 17.6.2017


أردوغان : دعم تركيا لـ قطر ليس بديلًا لعلاقاتها مع الدول الأخرى 
ومفاتيح الحل بيد السعودية 17.6.2017 

في كلمة ألقاها السيد الرئيس أردوغان، خلال مشاركته في اجتماع الجمعية العامة لجمعية المصدرين الأتراك (تيم) في إسطنبول، شدد السيد الرئيس أردوغان، على أن مفاتيح حلّ الأزمة الخليجية بيد المملكة العربية السعودية، واستطرد قائلًا: "لقد التقى الأمس وزير خارجيتنا بعاهل المملكة العربية السعودية الذي يعد كبير دول الخليج، وأرسلنا تحياتنا له. لدي ثقة تامة بأن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز قادر على إنهاء الأزمة بين دول الخليج وقطر في أقصر وقت. نأمل أن يتم تسوية هذه الخلاف قبل حلول عيد الفطر المبارك. وذلك لأن مشاعر السخط والاستياء هذه داخل العالم الإسلامي لا تليق بنا. نحن قادرون على حل الأزمة بالحوار والمفاوضات"

وأشار السيد الرئيس أردوغان، إلى أن تركيا سعت منذ البداية لاتخاذ موقف منصف فيما يتعلق بالأزمة الخليجية، وما زالت تنظر إلى الاتهامات الموجّهة ضد قطر ولقرار المقاطعة المتخذ وفق ذلك على أنه غير صائب، موضحًا أن تركيا تتواصل مع كافة الجهات المعنية بالموضوع بشكل مباشر أو غير مباشر من أجل حل الأزمة القائمة، وأنها مستمر في التباحث بهذا الصدد.

وتابع "نأمل أن يتم تسوية هذه الخلاف قبل حلول عيد الفطر المبارك. إن اعتراضنا ومعارضتنا للظلم الواقع على أصدقائنا القطريين شيء وصداقتنا لآخرين في المنطقة شيء آخر، وهذه الأمور ليست قطعًا قضايا بديلة أو مناقضة لبعضها. لذا فإن دعمنا لقطر ليس بديلًا لعلاقاتنا مع الدول الأخرى، تركيا لديها علاقات متعدّدة الوجوه وقويّة مع جميع الدول في منطقة الخليج وعلى رأسها المملكة العربية السعودية، ونحن عازمون على مواصلة تطوير علاقاتنا وتعزيزها في كافة المجالات. لذا ليطمئنّ المواطنون السعوديّون ومواطنو الدول الخليجيّة الأخرون الذين لديهم استثمارات في تركيا".

وجدد السيد الرئيس أردوغان موقف تركيا من الأزمة، وأردف قائلًا: "منذ بداية الأزمة ونحن نوضح بأنّ قطر تواجه موجة اتهامات باطلة والحصار الذي تتعرض له على أساسها غير صحيح، وأعربنا للاشقاء في الخليج أنّ تركيا ترغب دائمًا برؤية روابط أخوةٍ أكثر صلابة ومتينة في المنطقة".

وفيمل يتعلق بالادعاءات التي تقول أن تركيا ستتصرف بشكل مختلف مع مواطني دول الخليج عقب أزمة قطر، شدد السيد الرئيس أردوغان، أن هذه الادعاءات كذب وافتراء وحملة تضليل ضد تركيا، مضيفًا "تركيا ستبقى البيت الثاني لجميع إخواننا في الخليج".