أردوغان يهاتف الملك سلمان وأمير قطر بعد ساعات من إعلان دول عربية قطع العلاقات مع قطر 5.6.2017


أردوغان يهاتف الملك سلمان وأمير قطر 
بعد ساعات من إعلان دول عربية قطع العلاقات مع قطر 5.6.2017

 أجرى الرئيس رجب طيب أردوغان مباحثات هاتفية مساء الإثنين مع كل من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن خادم الحرمين الشريفين تلقى اتصالاً هاتفياً من الرئيس أردوغان جرى خلاله "استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تطويرها في مختلف المجالات، إلى جانب بحث تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط."

بدورها قالت وكالة الأنباء القطرية أن الشيخ تميم تلقى اتصالا هاتفيا من أردوغان بحثا خلاله "تطورات الأحداث في منطقة الخليج وعددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك".وأعرب الرئيس التركي – بحسب الوكالة القطرية- عن "تضامن تركيا مع دولة قطر في ظل الأزمة المتفاقمة مع بعض دول الخليج". وأبدى أردوغان- بحسب المصدر ذاته- تعاون بلاده" بكافة السبل الكفيلة والجهود المبذولة للعمل على رأب الصدع وتجاوز الخلافات."

وذكرت مصادر في الرئاسة التركية، اليوم، أن أردوغان هاتف في هذا الصدد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وأضافت المصادر، للأناضول، أن الرئيس التركي بحث مع الزعماء أهمية السلام والاستقرار في المنطقة. وذكرت أن أردوغان شدد على أهمية اتباع السبل الدبلوماسية والحوار لتخفيض التوتر الحالي بين قطر وبعض الدول العربية. المصادر لفتت إلى أن الرئيس أردوغان سيواصل اتصالاته مع الزعماء حول الموضوع

وأعربت تركيا، عن استعدادها للقيام بما يقع على عاتقها، من أجل إيجاد حل للأزمة بين الدول العربية وانطلاقا من دورها كرئيسة الدورة الحالية لمنظمة التعاون الإسلامي.

وتأتي المباحثات الهاتفية بعد ساعات من إعلان السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر فجر الإثنين، واتهامها بـ"دعم الإرهاب" في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، في حين لم تقطع الدولتان الخليجيتان الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة. ونفت قطر الاتهامات، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني