أردوغان : لن نترك أشقاءنا في قطر بمفردهم، ولي رجاء خاص من السعودية بلاد الحرمين


أردوغان : لن نترك أشقاءنا  في قطر بمفردهم، 
ولي رجاء خاص من السعودية بلاد الحرمين 9.6.2017

أردوغان :  البعض منزعج من وقوف تركيا إلى جانب إخوانها في قطر ومن تصديرها للمواد الغذائية والعلاج إليها، عذرًا ولكننا سنواصل تقديم كافة أنواع الدعم لدولة قطر، أقول إنه يجب رفع الحصار تماما، لابد ألاّ يحدث هذا بين الأشقاء، من هنا أناشد كافة إخواننا في الدول الخليجية قادة وشعبًا وأقول لهم: لا غالب في حرب الأشقاء، والجهة المنتصرة في الحرب ستكون البؤر التي تتغذى على حالة عدم الاستقرار والتوتر. حيث رأينا أن بعض الأطراف لم تتردد في التعبير عن سعادتها منذ الوهلة الأولى للأزمة. المسلم ذو فراسة، ولا يُلدغ من جحر مرتين، علينا ألا ننساق خلف محاولات بعض الجهات التي تستغل هذه الأزمات لنشر الفوضى، وعلينا أن نكون يقظين وأن نخيب آمال تجار الفوضى والاضطرابات،  لدي رجاء خاص من السلطات السعودية، أنتم أكبر من في الخليج والأقوى، وما يليق ببلاد الحرمين هو لم شمل الأخوة، والسعودية هي أكبر دول الخليج، ونحن نطلق عليكم لقب خادم الحرمين الشريفين. وما يليق ببلاد الحرمين هو لم شمل الأخوة، لذا عليكم أن تكونوا تاج الأخوة، وأن تجمعوهم على صعيد واحد. ونحن كمسلمين من حقنا أن نطالبها بلم الشمل وإنهاء الأزمة. لماذا؟ لأننا سئمنا من الصراع الدائر بين المسلمين أنفسهم

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها السيد الرئيس أردوغان، خلال مشاركته في مأدبة إفطار رمضاني 9.6.2017 نُظّمت من قبل حزب العدالة والتنمية في ميدان يني قابي في إسطنبول