أردوغان: النظام البرلماني يتسبب في عدم الإستقرار، في ظله لا يقيم الإنقلابيون لرئيس الجمهورية وزنا


أردوغان: النظام البرلماني يتسبب في عدم الإستقرار، 
في ظله لا يقيم الإنقلابيون لرئيس الجمهورية وزنا 

أردوغان : لا شك أن بعدي عن حزب العدالة والتنمية قد وُضع على المحك في الإستفتاء الشعبي، منذ سنوات طويلة ونحن نتحدث عن ضرورة تصحيح النظام السياسي في تركيا، إن النقلة إلى النظام البرلماني في تركيا قد بدأت في العهد العثماني، وفي العهد الجمهوري تواصل الأمر كذلك حتى عام 2007، بعدها بدأت الأزمات والتهديد بالإنقلابات، إتضح لنا أن هذا النظام البرلماني يتسبب في عدم الإستقرار، ليس مقبولا ان يكون في البلد رئيسان منتخبان ( في إشارة إلى رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ) إن القوة الإنقلابية في ظل النظام البرلماني تتصور رئيس الجمهورية مجردا من الصلاحيات ورئيس شكلي فلا تقيم له وزنا، لذلك إستطعنا في الإستفتاء الشعبي ان نعدل الدستور، وطيلة مدة التعريف بالتعديلات الدستورية حاولنا ان نوضح للمواطنين حقيقة التعديلات الدستورية وحقيقة النظام الرئاسي، وفي 16 نيسان 2017 شارك 50 مليون مواطن في الإستفتاء وأنا أشكرهم جميعا، سواء من قالو نعم أو قالو لا     

مقتطف من كلمة أردوغان 2.5.2017 بمقر حزب العدالة والتنمية، خلال حفل أقيم بمناسبة عودته إلى عضوية الحزب التي استعادها بعد إقرار تعديل الدستور إثر نجاح الإصلاحات الدستورية في الاستفتاء الشعبي الذي جرى في السادس عشر من أبريل/ نيسان الماضي