أردوغان للذين لم يتقبلوا نتيجة الإستفتاء: المحاكم الأوروبية ليس لها أي علاقة بالشؤون الداخلية لتركيا


أردوغان للذين لم يتقبلوا نتيجة الإستفتاء: المحاكم الأوروبية ليس لها أي علاقة بالشؤون الداخلية لتركيا

يذكر أن حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة في تركيا، كان قد أعلن اعتزامه الاعتراض على نتائج الاستفتاء على التعديلات الدستورية، أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان.

وخلال اجتماع عقدته لجنة الإدارة المركزية للشعب الجمهوري، برئاسة زعيم الحزب، كمال قليجدار أوغلو، قالت المتحدثة باسم الحزب، سلين ساياك بوكا، في تصريح صحفي، إنهم يعتزمون مراجعة المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، على خلفية "اعتماد بطاقات اقتراع غير مختومة من قبل بعض لجان الصناديق". واعتبرت بوكا، أن "نتيجة الاستفتاء غير شرعية". وأردفت: "الدفاع عن حقوق مواطنينا كافة، أولوية لنا، ولهذا سنراجع المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان خلال الفترة المقبلة".

ورفضت المحكمة الإدارية العليا في تركيا (مجلس الدولة)،  طلبَ طعنٍ تقدم به حزب الشعب الجمهوري (المعارضة الرئيسية) إلى اللجنة العليا للانتخابات لإلغاء قرارها المتعلق بقبول بطاقات اقتراع غير مختومة.

ورفضت اللجنة العليا للانتخابات في تركيا طعونًا قدمتها ثلاثة أحزاب معارضة من بينها الشعب الجمهوري، لإلغاء نتيجة الاستفتاء الشعبي على التعديلات الدستورية.

ومساء 16 أبريل/نيسان الماضي، أعلن رئيس اللجنة العليا للانتخابات التركية سعدي غوفن، تصويت الناخبين لصالح التعديلات الدستورية التي تشمل الانتقال إلى النظام الرئاسي. وأوضح في مؤتمر صحفي، أن مجموع المصوتين بـ"نعم" في الاستفتاء على التعديلات الدستورية بلغ 24 مليونًا و763 ألفًا و516 مواطنًا، والمصوتين بـ"لا" 23 مليونًا و511 ألفًا و155 مواطنًا.