أردوغان يتصل هاتفيا بأمير الكويت، تركيا تعرب عن إستعدادها لحل الخلاف بين قطر وبعض الدول العربية



أردوغان يتصل هاتفيا بأمير الكويت، 

تركيا تعرب عن إستعدادها لحل الخلاف بين قطر وبعض الدول العربية

أجرى الرئيس رجب طيب أردوغان وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح مباحثات هاتفية مساء اليوم الإثنين جرى خلالها بحث "آخر المستجدات السياسية الراهنة على الساحتين الاقليمية والدولية".

وقالت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية أن أمير البلاد تلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس أردوغان هنأ خلاله الصباح بفوز دولة الكويت بعضوية مجلس الأمن غير الدائمة لعامي 2018 و2019.

كما تم خلال الاتصال "بحث العلاقات الثنائية الطيبة بين البلدين والشعبين الصديقين والقضايا ذات الاهتمام المشترك وآخر المستجدات السياسية الراهنة على الساحتين الاقليمية والدولية".

وتأتي المباحثات الهاتفية بعد ساعات من إعلان السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، واتهمتها بـ"دعم الإرهاب" في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات، في حين لم تقطع الدولتان الخليجيتان الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما مع الدوحة. ونفت قطر الاتهامات، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها.

وأعربت تركيا، اليوم الإثنين، استعدادها للقيام بما يقع على عاتقها، من أجل إيجاد حل للأزمة بين الدول العربية وانطلاقا من دورها كرئيسة الدورة الحالية لمنظمة التعاون الإسلامي.

وأعربت وزارة الخارجية التركية في بيان لها عن أسفها الشديد لقطع كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وفرض عقوبات عليها. ودعا وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إلى "استمرار الحوار" بين أطراف الأزمة الخليجية الراهنة لنزع فتيلها. وأكد وزير الخارجية التركي على أن بلاده مستعدة لتقديم كافة أشكال الدعم الممكن من أجل عودة الأمور إلى طبيعتها بين الأشقاء الخليجيين.

كما أعرب المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن اليوم الاثنين، عن حزن أنقرة لقرار بعض أعضاء مجلس التعاون الخليجي قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر وفرض بعض العقوبات عليها. وأكّد قالن أنّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بدأ اتصالاته الدبلوماسية للتوسط من أجل حل الخلاف القائم بين قطر وبعض الدول العربية. ولفت المتحدث الرئاسي إلى أنّ تركيا مستعدة للقيام بما يقع على عاتقها لإنهاء الأزمة الدبلوماسية الحاصلة.