السيدة الأولى أمينة أردوغان تشارك في حفل توزيع جوائز مسابقة "أحافظ على مستقبلي"


السيدة الأولى أمينة أردوغان تشارك في حفل توزيع جوائز مسابقة "أحافظ على مستقبلي"  الذي وضع حيز التنفيذ برعايتها شخصيًا 6.6.2017

وقالت السيدة الأولى أمينة أردوغان، إن"هذا المشروع يساهم في خلق وعي لدى الأطفال ويساعدهم في التعرف على الأرض والتربة"

حيث تم توزيع الجوائز على الفائزين من 30 ولاية في مسابقة للرسم تحت عنوان "الأرض والماء" والتي نظمت بالتنسيق مع وزارة الأغذية والزراعة والثروة الحيوانية وبالتعاون مع وزارة التربية الوطنية.

واستهلت السيدة أمينة أردوغان، كلمتها متمنيتًا أن يكون هذا المشروع الذي يساهم في خلق وعي لدى الأطفال بشأن حماية الموارد الطبيعية وسيلة لتحقيق نتائج إيجابية، واستطردت قائلةً إن"اجتماع الفن والعلم يولد القوة، فالعلم يركز على الحقائق العلمية والفن على يركز على الجمال، والتحام هذان العنصران يرفع من شأن الإنسانية. أعتقد أنه بينما يفكر أطفالنا بالأرض والماء من جهة فأنهم يطورون مهارتهم المتعلقة بالتأويل وتوسيع مخيلتهم من جهة أخرى. والأهم من ذلك كله أنهم أكتسبوا وعي حول البيئة والموارد الطبيعية، والآن سوف ينظرون إلى الطبيعة من منظور مختلف".

كما أشارت السيدة الأولى أمينة أردوغان، إلى أن التصحر والجفاف مشكلة عالمية تؤثر على الجميع، وأضافت "إذا ما تمكنا من إدارة التربة والموارد المائية بالشكل الصحيح وتطوير سياسات صديقة للبيئة والحيلولة دون التفريط والاسراف في استخدام الموارد الطبيعية، فأننا سنتمكن من ترك عالم أفضل لأطفالنا" مشددة على أن الأرض التي نعيش عليها هي أمانة لأطفالنا فضلًا عن كونها ميراث لنا من أجدادنا.

وذكرت السيدة أمينة أردوغان، أن مشروع "أحافظ على مستقبلي" يساهم في خلق وعي لدى الأطفال ويساعدهم في التعرف على الأرض والتربة ، وتابعت "أنظر إلى مشروع أحافظ على مستقبلي على أنه خطوة أولية في تحقيق هذا الهدف الكبير، آمل أن تحيا هذه الروح، وأن تتم المحافظة على هذه الدقة في المشاريع المقبلة".

مشروع أحافظ على مستقبلي

وضع مشروع أحافظ على مستقبلي حيز التنفيذ بغية رفع مستوى الوعي حول حماية الموارد الطبيعية بين طلاب الروضة والتمهيدي والمرحلة الابتدائية، في 30 ولاية تركية وعلى مدى سنتين. حيث تم تقديم برامج تعليمية مختلفة بشأن حماية الأرض والتربة والموارد المائية في إطار المشروع الذي انطلق في 21 أكتوبر/تشرين الأول 2015. كما تم التوصل إلى 20 ألف شخص من بينهم زوار من 43 دولة وطلاب ومعلمين وأولياء أمور من 42 محافظة عبر مشاركة المشروع في معرض "إكسبو أنطاليا 2016".