أردوغان : رفعو صورتي أمام البرلمان السويسري ووجهوا نحوها سلاحا، وسط صمت وتجاهل الشرطة السويسرية، هل سنصمت بعد الآن؟


أردوغان : رفعو صورتي أمام البرلمان السويسري ووجهوا نحوها سلاحا،
 وسط صمت وتجاهل الشرطة السويسرية، هل سنصمت بعد الآن؟ 

أردوغان: في سويسرا علقوا (أنصار تنظيم بي كاكا الإرهابي) أمام البرلمان الفدرالي السويسري في العاصمة بيرن، لافتة تحرّض على قتلي، وضعوا على تلك اللافتة مسدس وجهوه إلى رأسي، ومكتوب عليها "اقتلوا أردوغان" . هؤلاء (الدول الأوروبية) فتحوا الأبواب على مصراعيها أمام المنظمات الإرهابية بينما عمدوا على حظر اجتماعات وزرائنا هناك. هذه ليست مسألة شخصية، إنما قضية تتعلق بالمحافظة على احترام هذا الشعب. لاحظوا كيف يصول ويجول هؤلاء الإرهابيين في كافة أرجاء أوروبا؟ كافة الطرق مفتوحة أمامهم. لكن لاحظوا أن كافة الطرق مسدودة أمام الحملة المؤيدة للتعديلات الدستورية، علاوة على ذلك نوابهم ووزرائهم يساهمون في الحملة المناهضة للتعديلات الدستورية وبكل حرية

مقتطف من كلمة أردوغان 5.4.2017 في حفل افتتاح عدد من المشاريع التنموية والحيوية بولاية بورصة

يذكر أن  أنصار منظمة "بي كا كا" الإرهابية، رفعوا أمام البرلمان الفدرالي السويسري في العاصمة بيرن، لافتة تحرّض على قتل الرئيس  رجب طيب أردوغان. وحمل المشاركون في التجمع، صورة للرئيس أردوغان، ويظهر في الصورة مسدس موجه إلى رأسه، ومكتوب عليها "اقتلوا أردوغان" باللغة الإنجليزية. وشارك في التجمع الذي نظمه أنصار المنظمة الإرهابية، حوالي 250 شخصا، بدعم من حزب الخضر السويسري. ورغم اللافتة التي تحرض على القتل، لم تحرّك الشرطة السويسرية ساكنا، حيال الأمر.

ورغم أن منظمة بي كا كا غير مصنفة كمنظمة إرهابية في سويسرا، إلا أن تقرير "أمن سويسرا 2015"، وصف المنظمة بـ "الجماعة الإرهابية المتطرفة".