أردوغان مستدلأً بآية قرآنية : لم يجبرنا أحد على تحمل هذه الأمانة كل واحد منا إختار هذا الطريق الصعب


أردوغان : إخوتي الأعزاء، عندما ترشحت لرئاسة الجمهورية قلت لكم إن استقالتي من حزب العدالة والتنمية ليست وداعا إنما هي بداية جديدة، وتتذكرون في تلك الفترة قلت لكم إنها ليست خاتمة إنما هي فاتحة، وها أنا اليوم أعود إلى الحزب الذي أسسته بعد فراق بسيط، نحن علاقتنا بكم ليست مرتبطة بشعرة وإن اتجاهنا لا يتفرق حسب اتجاه الريح، ذلك لأن ما يربطنا بكم هي الأخوة ووحدة القضية، وإن أخوتنا كتبت على اللوح المحفوظ، أنتم رجال قضية وحتى وإن كنا أيتاما وكانت قضيتنا ثقيلة فسنحملها ونؤدي حقها

يقول الله تعالى ( إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ ۖ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا ( الأحزاب 72) 

لم يجبرنا احد على تحمل هذه الأمانة كل واحد منا إختار حمل هذه الأمانة وهذا الطريق الصعب  
 

مقتطف من كلمة أردوغان 2.5.2017 خلال حفل أقيم بمناسبة عودته إلى عضوية الحزب التي استعادها بعد إقرار تعديل الدستور إثر نجاح الإصلاحات الدستورية في الاستفتاء الشعبي الذي جرى في السادس عشر من أبريل/ نيسان الماضي.