أردوغان يحكي موقف طريف حدث له مع عائلة إستضافته لكن سقط كأس القهوة واستدعى الأمر زيارة المستشفى


أردوغان : في إحدى المرات أردنا أن نطرق باب أحد المواطنين، طرقنا الباب ورحبوا بنا وأكرمونا بالقهوة، وكانت كنة صاحب البيت تأتينا بالقهوة فسقط منها الكأس وجُرحت، فقلت لوزير الصحة خذوا هذه السيدة إلى المستشفى وأحالوها في الحين  وتمت خياطة الجرح، وقد أكرمونا بشكل جيد في ذلك البيت، انا أقول لكم إن هذا الشعب هم أهلنا، أنا لم أسألهم هل هم أتراك أم أكراد أم روم، أنا لا أعرف هويتهم الأصلية، كل ما في الأمر أننا طرقنا بابا من أبواب أحد مواطنينا، الأصل في الأمر هو اكتساب قلوب الشعب ومحبة الشعب، أنا لا أريد أن أخجل أمام الشعب ولذلك علينا ان نعمل وبشكل أكبر وبإخلاص أكثر وبإنتاج أفضل، علينا أن لا نتراخى وأن لا نحيد عن الخط، علينا أن نواصل تقديم الخدمات بحب وتفان، ليس لدينا مفهوم المواطن من الدرجة الثانية، لا يوجد في تركيا مواطنون من الدرجة الثانية،  جميع مواطني الجمهورية الـ 80 مليونًا، هم مواطنون من الدرجة الأولى.

مقتطف من كلمة أردوغان 2.5.2017 بمقر حزب العدالة والتنمية، خلال حفل أقيم بمناسبة عودته إلى عضوية الحزب التي استعادها بعد إقرار تعديل الدستور إثر نجاح الإصلاحات الدستورية في الاستفتاء الشعبي الذي جرى في السادس عشر من أبريل/ نيسان الماضي